الهروب من مستنقع اليمن والتقارب مع ايران كشفا المستور !

يبدو ان الاجتماع المشترك السادس لخفر السواحل الإيراني والإماراتي والذي يعقد في طهران الآن لبحث قضايا التعاون الحدودي المشترك قد كشف المستور عن مآرب نظام أبو ظبي في التقارب مع ايران وتوجيه الصفعة للتحالف مع السعودية . فبعد إعلان ايران عن خطوة الإمارات بايفاد أشخاص إلى إيران واصلت أبوظبي لجوءها لطهران بعدما هربت من مستنقع اليمن تاركة السعودية في مواجهة مفتوحة مع الحوثيين. وكان إيفاد مسؤولين عسكريين إماراتيين رفيعي المستوى إلى طهران وقع الصدمة على الرياض التي تلقت خبرا ثقيلا طيرته وكالة أرنا الإيرانية للأنباء وجاء فيه: يعقد في طهران الاجتماع المشترك السادس لخفر السواحل الإيراني والإماراتي بهدف بحث قضايا التعاون الحدودي المشترك. ووصل سبعة من مسؤولي خفر السواحل الإماراتي لهذا الغرض إلى طهران ومن المقرر أن يبحث المجتمعون قضايا التعاون الحدودي المشترك وتوافد مواطني البلدين وتسريع عمليات نقل المعلومات بينهما، يذكر أن الاجتماع المشترك الخامس لخفر السواحل الإيراني والإماراتي عقد في طهران بتاريخ 22-10-2013.
ومهما تكن المسوغات التي ساقتها السعودية لتبرير هذه الخطوة فانها تأتي بمثابة دليل دامغ على ماكانوا يطالبون به من انكار باطل لعلاقة قطر مع ايران , قد هرولوا اليه والأيام حبلى بالمفاجآت .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى