مقالات

  • لا يدور التحليل الواقعي على حسن الظنّ أو سوئه، كما لا يدور على تعصّبك لأحد أو عليه، بل مدارُه على رؤية العاملين عليه والمنفذين له. هناك نمط تكتيكيّ أصبح جزءاً من التخطيط الاستراتيجي لدى الجمهورية الإيرانية أن تكون ردودها على المستوى الإقليمي من خلال تقاطعات مصالحها مع القوى التي تتلاقى في مصالحها…

    أكمل القراءة »
  • 1- إنّك إن كنتَ ذا أسنان قويّة فعليك أن تحرّكها وتطحن بها وتقطع، وكذا تكون قيمة أسنان السيف في ميدانه المُستحَقّ، وليس في التزيُّن به والتفاخر به في الاستعراض والابتزاز به، كما أن جدواه تكون في استعماله في وقته الواجب، وإلا كان غنيمةً باردة بيد عدوّك، أو خردةً جميلة في عينك.2- وللنصرة…

    أكمل القراءة »
  • السلام عليك يا غزة، السلام عليك في يوم عيدك الأول ويوم جائزتك المرصود والسلام عليك يوم قمتِ ويوم حييتِ والسلام عليك يوم صبرتِ بما صبرتِ، ويوم ربطتِ بما رابطتِ، ويوم اقتحمتِ ودخلتِ عليهم من كل باب السلام عليك يوم أبَيتِ أن تُسجني وتَشِيخي وتذبلي، ويوم أبيت أن تُدفني في حصارك، وأن تبكي…

    أكمل القراءة »
  • تأملوا هذه الآيات: (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين) – (ولا تهنوا في ابتغاء القوم، إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون، وترجون من الله ما لا يرجون) – (فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم) – (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير…

    أكمل القراءة »
  • يريدون من حاضنتنا الشعبيّة التي تتعرض لأبشع محاولات التجريف أن تكون نهباً للدعاية والإشاعة والاتهامات الرخيصة من خلال غرف الظلام التي شحنوها بكل ما توفّر لديهم من مال ومعلومات وحِيَل. يريدون تدمير الشخصية الفريدة التي أنتجتها هذه الحاضنة التي استطاعت تشكيل هويّة الصمود بشكل جماعيّ قلّ نظيره في التجارب التاريخية القريبة. تراهم…

    أكمل القراءة »
  • 1. إن إيمان المرء يقتضي منه أن يصبر على قضاء الله وقدره ولاسيما في الكوارث والمصائب، وأن يَثبُت على ذلك، فإذا استطاع الصبر أو تصبّر ما يستطيع الصبرَ في،ه واجتهد في ذلك، فإن محطته التالية ستكون هي الرضا بما كتب الله له أو عليه، وهذا يجعله مستقرّاً قادراً على الصمود. 2. ولكن…

    أكمل القراءة »
  • لا أزال أعجب من هذه النفوس التي احتملت كل هذا الضغط الرهيب عليها، تجد أحدهم فقد العشرات والمئات من عائلته، ولم يبق له منزل يؤويه، وبات بلا مال ولا محل ولا مرفق يعتاش منه، ولا يعرف إذا أصبح عليه الصباح إلا أن يسعى لتوفير قوت يومه وقوت من يعولهم ممن تبقّى له…

    أكمل القراءة »
  • يظن المرء نفسه قد عاش في بيئة شهدت الكثير من الأحداث والتطورات، وعاش خلالها تحدياتٍ، وخبر أهوالًا لا قبل للناس بها، فمن الاقتتال الداخلي، أو عدوان الاحتلال في محطات عديدة، وعلى سنواتٍ متباعدة، ومن ثمّ الانهيار الاقتصادي، وانفجاراتٍ مزلزلة، وغيرها من أحداث عشتها على الأقل في لبنان، وخبرت بعضها الآخر عبر المتابعة…

    أكمل القراءة »
  • ي فلربّما تظنون في أبنائكم الذين صنعوا لكم هذا الطوفان أنّهم قد تجاوزوا حدّ القدرة، وأسرعوا بكم السير على راحلة هزيلة، وقفزوا بكم في الهواء، وغامروا بكم في محيط كالجبال. ونعلم أن ذلك الظنّ يأتيكم من فداحة الخَطْب، وعِظَم الأمر، واتساع الدمار والنقص في الأنفس والأموال والثمرات، مما يجعل أدوات الإدراك العامّ…

    أكمل القراءة »
  • لم أكلّم واحداً من أصحابي هناك إلا كان الوجعُ أول حديثه، ثم تراه يتصبّر متعزّياً، فكنتُ أظلّ صامتاً أمام جلالة وجعه، إذ لا أجد كلماتي تتسع لكل هذا اليأس الحزين الذي كتّفه وجعله يتكفّف الناس طلباً لإطعام أهله، وهو العزيز الكريم. وقد انتبه أحدهم مرّة عندما قلت له: ألم تعْلم مقالة الله…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى