مقالات الكتاب

  • وكذا الجبال الراسيات الشمّخُ – مبارك بن راشد الشهواني

    بعد الجرح الغائر الذي لايزال نديّا وبعد تجرعنا مرارة الظلم الذي تعرضنا له في قطر وذاق مرارته كل من عاش على هذه الارض الحرة, تقف هذه الدولة الفتية موقفا عجيبا يجعل المراقب للامور يقف والله فاغرا فاه من هذه العظمة الاسطورية والرجولة العربية التى افتقدتها جموع المسلمين في مشارق الارض ومغاربها لقد…

    أكمل القراءة »
  • مابين المتجرد للحق ونافخ الكير – مبارك بن راشد الشهواني

    لا ينقضي العجب وأنا ارى كيف يمكن ان يكون دماغ أحدهم مثل “البرتقالة” الفاسدة التي تحسبها طيبة بينما كلما تكلم, كلما زالت القشرة عنها حتى تصبح عارية تماما في هذا المقال لن اعيد سياق الآيات والأحاديث التي لايزال الجهلة يتجاهلونها لأن هذا الاسلوب أثبت فشله معهم والله سبحانه يقول (فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن…

    أكمل القراءة »
  • دفاعاً عن مغردي قطر – مبارك بن راشد الشهواني

    في مفاوضات صلح الحديبية كان عروة بن مسعود سيد ثقيف وأحد دهاة العرب يفاوض النبي وهو لايزال على الشرك, ولأنه كان يريد التأكد من أمر ما في نفسه, اراد اختبار صلابة المسلمين فعمد الى اتخاذ اسلوب الاستفزاز ليرى بنفسه جدية هؤلاء القوم فقال للنبي الاعظم بلهجة ازدراء وتهكم : “إن حاربت قومك…

    أكمل القراءة »
  • للشعوب كلمتها .. العلاقات الدوليّة لا تُبنى على العواطف ! – جراح جدعان اللغيصم

    إلى حكومات دول مجلس التعاون الخليجي الكرام،للشعوب الخليجيّة الحُرّة كلمة..من غير المعقول أن تُقاد الشعوب كالخراف ..!( بالليل أعداء وبالنهار مصير مشترك ) ..!ما ذنب الأُسر التي قطعتوا صلات أرحامها ، وعلاقاتها الإجتماعيّة وعلاقاتها الدينيّة بسبب قرارت لم تستفيدوا منها شيئاً على جميع الأصعدة سياسيّة إقتصاديّة ..إلخيقول المثل : اللّي أنكسر ما…

    أكمل القراءة »
  • نيوم .. القرب من الحبيب – خالد بن علي الكواري

    في اكتوبر من عام 2017 أعلن إبن سلمان عن مشروع نيوم والمقام في أقصى الشمال الغربي من شبه الجزيرة العربية والمطل على خليج العقبة، والقريب جداً من فلسطين المحتلة.اختار ولي العهد السعودي ذلك المكان بعناية شديدة ليكون أكثر قرباً من الصهاينة والذين رغم ما يشاع في الاعلام من تمسك نظامه بالقضية الفلسطينية…

    أكمل القراءة »
  • شكراً ماكرون – مبارك بن راشد الشهواني

    نعم أقولها بكل صدق, شكرا جزيلا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون..شكراً لمحاولتك التطاول على الاسلام وعلى نبي الاسلام, وانا اعتبرها مجرد محاولة فقط وليست تطاولا فالتطاول امر لا اراك تستطيعه ولكن وبالرغم من محاولتك تلك فأقول لك بملء فمي… شكرأ جزيلاًواسمح لي ان أخاطبك بصيغة المفرد ليس لأن كلامي هذا يمثلني شخصيا ويمثل…

    أكمل القراءة »
  • وإذا الموؤدة سئلت – مبارك بن راشد الشهواني

    قامت حكومة قطر مشكورة بالاعتذار عن الخطأ غير المقصود والذي حدث عندما قامت سلطات مطار حمد الدولي بتفتيش ثلاثة عشر مسافرة استرالية وذلك بعد اكتشاف وجود طفلة رضيعة في كيس قمامة مربوط بإحكام ومرمي في سلة المهملات في واحدة من أشنع وأبشع محاولات جرائم القتل التي سمعنا بها على الإطلاق, وعلى الفور…

    أكمل القراءة »
  • حديث مفلس ومرتبك ! – مبارك بن راشد الشهواني

    قرأت آنفاً مقالا لأحد مستكتبي دول الحصار ممن شاخ عمره وباخ علمه وأناخ قلمه عند نقطة غبراء تجاوزها الزمن فالحديث في المسلمات والبدهيات لا يلجأ اليهالا كل مفلس معرفة او فقير فكر او ربما فقير مالفجاء مقاله مهترئا ملطخا بأفكار غير متناسقه لدرجة انه انقلب من مقال سياسيالى فكاهي مضحك يجعلك تتساءل…

    أكمل القراءة »
  • الحشاشون الجدد – مبارك بن راشد الشهواني

    في عام 1090 ميلادية، دخل واحد من أدهى من سار على قدمين في هذه الدنيا إلى قلعة حصينة، ولم يخرج منها حتى توفي بعد خمس وثلاثين سنة من دخوله إليها، ألا وهو الحسن بن الصباح مؤسس فرقة الحشاشين الاسماعيلية النزارية. أما تلك القلعة الموجودة في ايران فكانت تسمى قلعة (آلاموت) وتعني عش…

    أكمل القراءة »
  • الراوندية – مبارك بن راشد الشهواني

    كلنا قد سمعنا باسم (أبو جعفر المنصور) الخليفة الثاني من خلفاء الدولة العباسية، والقلة يعرفون ان اسمه هو عبد اللهبن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، اي ان أبا جده هو الصحابي المشهور عبدالله بن عباس حبر الأمةوترجمان القرآن. فما علاقته بالراوندية؟ بعد قيام دولة بني العباس، جاء دور أبي جعفر للخلافة بعد اخيه، واستلم مقاليد الحكم هذا الداهية الرهيب ورجلالدولة القوي جداً، الذي يعتبر هو المؤسس الفعلي والحقيقي لتلك الدولة التي استمرت لمدى خمسة قرون كان كل حكامهامن ذريته، فهو بحق كما قال عنه المؤرخون: فحل بني العباس هيبة وشجاعة ورأيا وحزما ودهاء وجبروتا. وذكر عنه احد المؤرخين ايضا انه لم يعرف في التاريخ الاسلامي وغير الاسلامي رجلاً يوازي دهاء وذكاء هذا الرجل الامعاوية بن أبي سفيان الذي تفوق عليه في الذكاء والسياسة. ولكن لسنا هنا لنتوسع في سيرة الخليفة المنصور العجيبة والتي بحق تستحق القراءة، بل دعونا نفكر في حال منيحكمهم حاكم بهذه الصفات؟ والحقيقة ان الشعب العباسي في عمومه كان مطيعا للخليفة، ولكن ظهر في عهده فرقة مشركة غلت في أبي جعفرالمنصور حتى عبدوه من دون الله. تلك هي فرقة الراوندية المشركة، والتي كانت تؤمن بتناسخ الارواح، فكانوا يعتقدون ان روح آدم انتقلت حتى حلّت فيرجل من قادة أبي جعفر اسمه عثمان بن نهيك، وكانوا يعتبرون رجلا آخر من رجال الخليفة اسمه الهيثم بن معاويةبمثابة جبريل عليه السلام، فكانوا يطوفون حول قصر أبي جعفر كطواف المسلمين حول الكعبة ويقولون “هذا رب العزة،هذا الذي يطعمنا ويسقينا“. وبطبيعة الحال لم يكن أبو جعفر ليرضى بهذا الشرك الاكبر، فأمر أولا بحبس زعمائهم، فثارت هذه الفرقة على معبودها! ولا تعجب عزيزي القارئ فإن الضلال يأتي متشابكا مربكاً لعقول أصحابه نسأل الله السلامة. وفي ثورتهم السريعة المربكة والمرتبكة هذه تمكنوا من قتل عثمان بن نهيك الذي زعموا أنه آدم، ولكن الخليفة البطل خرجلهم ومعه بعض خاصته، ووقف عامة الشعب مع خليفتهم (لأن جيش الخلافة لم يكن في قصر الخليفة) فهزموا الراونديةبإذن الله، وتمكنوا من القضاء على ثورتهم الغريبة العجيبة تلك، التي يعجب الانسان اشد العجب من كيفية تأليه الناسلبشر مثلهم!. وقد لا نستغرب عندما نرى اليوم بعض الفرق التي تعبد الاشجار والاحجار والحيوانات وغيرها في بعض الدول، لكنالغلو في الاشخاص والاشياء قد يجرف الشخص بعيداً حتى يخرجه من الملة والعياذ بالله. قال الرسول عليه افضل الصلاة والسلام: “الشرك في هذه الأمة أخفى من دبيب النملة السوداء على صفاة سوداء فيظلمة الليل“، ونحن نقول “اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئًا وأنا أعلم، وأستغفرك من الذنب الذي لا أعلم“. وأعجب من الراوندية الذين التبس عليهم الامر هم بعض من رأينا من الشعب الاماراتي الذي رأيناه يتسابق مع حكومتهفي الرفع من شأن الكيان المسمى اسرائيل، حتى اقتربوا من الغلو فيهم، فإن كان الراوندية افتتنوا بأبي جعفر للصفاتالآنف ذكرها، فماذا وجد الاماراتيون في حكامهم حتى يفتتنوا فيهم؟ ويا ليته كان فيهم من يوازي أبا جعفر، ولكنهم – وخصوصاً ولي عهد امارة ابوظبي – برعوا فقط في الدسائس والمؤامرات تجاه كل ما هو اسلامي، فما سر هذا التقديسايها الاماراتيون؟. فإن قلتم انه القمع، فنقول لهم: ألا تسعكم بيوتكم فتكتمون ايمانكم كمؤمن آل فرعون؟. لأنه لا يستقيم ان تنكر بقلبك ثم تصور ابناءك حاملين أعلام الكيان الغاصب المغتصب. ولا يستقيم ان تنكر بقلبك ثم تصور المعبد الوثني على انه معلم من معالم التسامح. ولا يستقيم ان تؤمن بالله بقلبك ثم تخرج على الملأ بمدح من حاد الله ورسوله، ثم بذر بذور الانشقاق بين الاخوة. لا يستقيم هذا كله ولا يمكن للعقل ان يقبله ابداً. للمعلومية، حتى مؤمن آل فرعون كشف ايمانه عندما وصل الامر الى تجاوز الحدود القصوى، فمتى نرى مؤمني آلفرعون في الامارات؟.

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى