بعد شهرين من الاكتتاب العام في أرامكو، المستثمرون يخسرون الأموال

ذكر موقع روسيا اليوم ان الاكتتاب العام على شركة أرامكو السعودية يقترب من نقطة التحول من “قصة نجاح” إلى مصدر للمشكلات.

وأشار الى ان قيمة الاشتراك الأولى للأسهم كانت بسعر 32 ريالا للسهم، وبعد موجة من الإثارة والتوقعات غير المعقولة، التي أشعلتها وسائل الإعلام، وصلت المضاربات الأولى في 11 ديسمبر من العام الماضي بالسهم إلى قيمة 35.2 ريال للسهم، ثم ارتفعت القيمة إلى 38 ريالا في 16 ديسمبر. 

ومع ذلك، ومنذ ذلك الحين، انخفضت أسهم أرامكو السعودية بلا هوادة، وأصبحت الآن سلبية بالنسبة للقيمة الأولى، واقتربت من 32 ريالا، وسوف تبدأ بعد ذلك الخسائر لجميع المستثمرين في الاكتتاب العام. وفي وقت كتابة هذا المقال بلغت قيمة السهم الواحد لأرامكو السعودية 32.7 ريال، بينما سجل الانخفاض اليوم نسبة 1.51%، وأكاد أكون متأكدا، أنه خلال أسابيع، وربما خلال أيام قليلة سوف يهبط السعر عن 32 ريالا.

بالطبع، فقد وجه فيروس “كورونا” ضربة قوية للنشاط الاقتصادي الصيني، بينما لا نزال بعيدين عن ذروة الوباء في جميع أنحاء العالم. لكن الفيروس وحده ليس العامل الرئيسي، بل الركود الذي يتفاقم حول العالم، وتباطؤ النمو، وحتى تراجع الإنتاج في أكبر اقتصادات البلدان قد بدأ حتى قبل تفشي الفيروس.

وستزداد الأزمة اتساعا، في أوروبا على سبيل المثال، التي نرى فيها انخفاضا حادا في الصناعة. فقد انخفض الإنتاج الصناعي في الاتحاد الأوروبي لعام 2019 بنسبة 1.2%، بينما انخفض في منطقة اليورو بنسبة 1.7%. وتسارع الانخفاض في شهر ديسمبر، ليبلغ 3.9% في الاتحاد الأوروبي، و4% في منطقة اليورو. أما في ألمانيا، الاقتصاد الرئيسي في أوروبا فوصل الانخفاض في الإنتاج الصناعي إلى 7.2%!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى