السفير صاحب زاده: رؤى مشتركة بين قطر وطاجيكستان في التعامل مع القضايا الدولية

ذكر موقع الشرق أن سعادة خسرو صاحب زاده، سفير جمهورية طاجيكستان في الدوحة، قد أشاد بجهود قطر وطاجيكستان في المحافل الدولية والأمم المتحدة. وقال إن هناك مواقف موحدة ورؤى مشتركة وقريبة بين قطر وطاجيكستان للتعامل القضايا الإقليمية والدولية وحل الأزمات المختلفة، وهذا ما تجلى في الكلمات التي أدلى بها كل من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وفخامة الرئيس إمام علي رحمان، رئيس جمهورية طاجيكستان، في الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليا في نيويورك. وتلك الكلمات تؤكد التشابه والتطابق في المواقف بين البلدين الصديقين. جاء ذلك في تصريحات صحفية للسفير صاحب زاده بمناسبة انعقاد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وما شهدته من حراك دبلوماسي كبير على كافة المستويات ومن أهمها تبيان مواقف قطر وطاجيكستان من القضايا الدولية المختلفة، وهذه المواقف ظهرت في كلمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكذا كلمة فخامة الرئيس إمام علي رحمان.
وأوضح السفير الطاجيكي أن رؤى البلدين تتقارب وتتشابه تجاه كيفية حل الأزمات والمشكلات الدولية، فكل من قطر وطاجيكستان توليان أهمية قصوى لدور الأمم المتحدة في إدارة وحل تلك المشكلات، والمسؤولية الملقاة على عاتقها في حفظ السلام والاستقرار بالعالم ونزع فتيل الأزمات الدولية ووضعها على مسار الحلول والتسويات السلمية. وأضاف السفير الطاجيكي أنه فيما يتعلق بجائحة كورونا فقد أكد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على أن تلك الجائحة أظهرت ثغرات ونقاط ضعف في نظام الأمن الجماعي، كما أظهرت أهمية الموازنة بين الحرص على صحة الناس ودوران عجلة الاقتصاد، وكذلك أهمية التكامل بين دور الدولة الذي لا غنى عنه داخليا وخارجيا في مواجهة القضايا العابرة للحدود والالتزامات المشتركة لمواجهة التحديات والأزمات والكوارث. وشدد صاحب السمو على ضرورة التوزيع العادل للقاحات، وضمان وصولها إلى بلدان الجنوب، وتأمين العلاج للجميع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى