ينظر إليها كبادرة دعم للفلسطينيين.. سي إن إن: بايدن يفكر بزيارة القدس الشرقية

نقلت شبكة “سي إن إن” (CNN ) عن مسؤول إسرائيلي قوله إن الرئيس الأميركي جو بايدن يفكر في زيارة القدس الشرقية خلال جولته المرتقبة في إسرائيل، وذلك في أثناء زيارته المحتملة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية الشهر المقبل.

ونقلت الشبكة الأميركية عن المسؤول الإسرائيلي الذي لم تسمّه أن بايدن قد يزور مستشفى جمعية المقاصد الإسلامية بمدينة القدس الشرقية (الذي يقدم خدماته الطبية للفلسطينيين بمن فيهم سكان الضفة الغربية وقطاع غزة).

ومن المتوقع أن يلتقي بايدن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم، ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت والرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ في القدس الغربية.

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن الخطط بشأن الزيارة لم تنته، في حين لم يصدر أي تعليق رسمي من كل الجوانب، سواء الأميركية أو الإسرائيلية أو الفلسطينية، لكنّ وسائل إعلام إسرائيلية، منها هيئة البث الرسمية، قالت إن هذه الخطوة إن تمت فإنها تنطوي على معنى سياسي واضح هو أن القدس مقسمة، في حين تُعدّ المدينة على الصعيد الإسرائيلي الرسمي موحدة.

وتَعدّ إسرائيل القدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة لها، وهو ما يرفضه الفلسطينيون الذين يؤكدون أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية، ولم يقبل المجتمع الدولي بموقف إسرائيل بشأن القدس.

وكان وفد أميركي قد زار إسرائيل مطلع الشهر الجاري لبحث خطط زيارة الرئيس الأميركي المتوقعة في نهاية شهر يونيو/حزيران المقبل، وستكون هذه أول زيارة للرئيس بايدن إلى المنطقة، منذ وصوله إلى البيت الأبيض مطلع العام الماضي.

يشار إلى أن إدارة بايدن تعهدت بإعادة فتح القنصلية الأميركية العامة في القدس الشرقية بعد أن أغلقها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، لكن من دون اتضاح موعد محدد لهذا الأمر.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية مرارا معارضتها إعادة فتح القنصلية الأميركية بالقدس. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد ذكر في تصريحات سابقة أنه يؤيد إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية وذات سيادة، لكن بايدن أبقى على قرار سلفه دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى