أعداد المصابين ارتفعت نتيجة العدوى التي انتقلت بسبب التجمعات العائلية

كشفت وزارة الصحة أن الإصابات بين المواطنين والمقيمين شهدت ارتفاعا غير مسبوق حيث تضاعفت أعداد المصابين نتيجة العدوى التي انتقلت بين الأفراد بسبب التجمعات العائلية والتزاور بين والأصدقاء والأسر الممتدة وتجمّعهم على موائد الإفطار أو السحور متجاهلين بذلك الاجراءات والتدابير الوقائية الموصى بها من قبل الجهات المعنية بالدولة بما فيها عدم التزاور والتباعد الاجتماعي.

وأفادت الوزارة بأن حالتي الوفاة الجديدتين تعودان لمقيمين يبلغ الأول من العمر 50 عاما، والثاني 43 عاما، وكانا يتلقيان الرعاية الطبية اللازمة في العناية المركزة.. وتتقدم وزارة الصحة العامة بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرتي الفقيدين.

وذكرت وزارة الصحة العامة أن دولة قطر لا تزال حاليا في مرحلة ذروة تفشي الفيروس والتي تشهد عادةً ارتفاعاً في عدد الإصابات المسجلة يوميا، ولذلك فإنه من الضروري التقيّد أكثر من أي وقت مضى بالتدابير الوقائية وإجراءات التباعد الاجتماعي الموصى بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى