مبعوث الأمم المتحدة: سنقدم عملية وليس مسودة أو مشروعا أو رؤية للحل

قال مبعوث الأمم المتحدة للسودان فولكر بيرتس إن الأمم المتحدة ستقدم عملية وليس مسودة أو مشروعا أو رؤية للحل، وذلك في معرض حديثه عن مبادرة سياسية عرضها لحل الأزمة وانقسمت بشأنها الأطراف السودانية بين مرحب ورافض. وأكد بيرتس أن الأمم المتحدة لن تأتي بأي مسودة ولن تتبنى أي مشروع لأن السودانيين أولى بذلك، وأن الوقت قد حان للدخول في عملية تشاورية شاملة لحل الأزمة في السودان.

وشدد بيرتس على أن الأطراف السودانية تحتاج إلى دعم من دول العالم، وأن الأمم المتحدة ستعمل على تسهيل هذه المرحلة الراهنة من تاريخ البلاد. وطلب بيرتس من كل الأطراف المدعوة للحوار تقديم رؤيتها للمرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أنهم يريدون من المشاركين تحديد أولوياتهم “وقد نصل لتوافق على بعض النقاط”. وأضاف مبعوث الأمم المتحدة “سمعنا نداء السودانيين للحكم الديمقراطي ونؤكد التزامنا بذلك”، ونتوقع أن يقدم أصدقاء السودان دعما سياسيا للخروج من الأزمة الحالية. وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان قد أعلن في وقت سابق إطلاق المشاورات الأولية لعملية سياسية بين الأطراف السودانية تتولى الأمم المتحدة تيسيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى