تُهم يمنية للإمارات بدعم انقلاب وفوضى في سقطرى وشبوة

اتهم مسؤولون حكوميون يمنيون، اليوم الثلاثاء، الإمارات بدعم الفوضى في بلادهم، ودعم متمردين للانقلاب على السلطات المحلية في محافظتي سقطرى (جنوب)، وشبوة (جنوب شرق البلاد). وقال محافط سقطرى رمزي محروس، في بيان عبر فيسبوك، إنهم “فوجئوا”، أمس الاثنين، بإعلان عناصر من “كتيبة حرس الشواطئ” التابعة لـ”الواء الأول مشاة بحري” التمرد على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، والانضمام إلى مليشيا المجلس الانتقالي الانفصالي.واعتبر محروس أن “الخطوة سابقة خطيرة من نوعها في المحافظة، وأنها تمّت بحضور عناصر من مليشيا الانتقالي نفسه، وبدعم واضح وصريح من دولة الإمارات”.

وفي 8 أكتوبر 2019، أعلن مسؤول يمني انتهاء مظاهر “تمرد أمني” مدعوم من الإمارات في المحافظة، وقال إن القوات الحكومية استكملت السيطرة على كل المعسكرات والمراكز الأمنية.وتدعم الإمارات مليشيات وأطراف انفصالية خاصة جنوبي اليمن، وامتلاك أجندة خاصة، وهو ما تنفيه أبوظبي، وتقول إنها ملتزمة بأهداف التحالف، وخاصة دعم الشرعية واستعادة الدولة اليمنية، عبر إنهاء سيطرة الحوثيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى