بعثة أممية تتواصل مع طاقم سفينة إماراتية يحتجزها الحوثيون

قالت بعثة تابعة للأمم المتحدة إن فريقا لها زار ميناء الصليف اليمني وتحدث مع طاقم السفينة “روابي” الإماراتية التي احتجزها الحوثيون في وقت سابق يناير/كانون الثاني الجاري. وقالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة -في بيان على حسابها بموقع تويتر- أمس الأربعاء إنها “زارت ميناء الصليف والمناطق المجاورة بعد ظهر أمس، في إطار دورياتها الأسبوعية الروتينية، وشاهد فريق الدورية السفينة روابي من مسافة بعيدة وتحدث إلى أفراد طاقمها”.

وفي حين يقول الحوثيون إن سفينة الشحن الإماراتية التي احتجزوها في البحر الأحمر كانت تحمل عتادا عسكريا، يقول التحالف العسكري الذي تقوده السعودية إنها كانت تحمل معدات طبية. وأعلن التحالف أول أمس الثلاثاء أن عملية احتجاز السفينة الإماراتية “روابي” انطلقت من ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين، مهددا باستهداف موانئ انطلاق وإيواء ما وصفها بعمليات القرصنة إذا رفضت الجماعة إخلاء سبيل السفينة المحتجزة.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف تركي المالكي إن “روابي” سفينة تجارية كانت تحمل على متنها معدات وتجهيزات ميدانية خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بجزيرة سقطرى بعد انتهاء مهمته الإنسانية. ودعا المتحدث الحوثيين إلى إخلاء سبيل السفينة المحتجزة بكامل حمولتها، محذرا من أنه في حال عدم الانصياع فإن ما وصفها بموانئ انطلاق وإيواء عمليات القرصنة والاختطاف والسطو المسلّح سيجعلها أهدافا عسكرية مشروعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى