معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية يترأس الاجتماع العادي الذي عقده المجلس بمقره في الديوان الأميري

ترأس معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني ، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الاجتماع العادي الذي عقده المجلس ظهر اليوم بمقره في الديوان الأميري.

عقب الاجتماع أدلى سعادة السيد / محمد بن عبدالله السليطي ، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بما يلي : ي بداية الاجتماع أشاد مجلس الوزراء بنتائج الزيارة الرسمية التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله” إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية الشقيقة في الثاني عشر من شهر مايو الحالي، وزيارة العمل التي أعقبتها إلى الجمهورية التركية الشقيقة، والمباحثات المثمرة التي أجراها سموه في طهران وإسطنبول والتي جسدت عمق ومتانة علاقات دولة قطر مع البلدين الشقيقين.

ورحب مجلس الوزراء بنتائج الجولة الأوروبية لصاحب السمو الأمير المفدى والتي بدأت في الخامس عشر من شهر مايو الحالي وشملت زيارة رسمية إلى جمهورية سلوفينيا، وزيارة دولة إلى مملكة إسبانيا، وزيارة عمل إلى كل من جمهورية ألمانيا الاتحادية، والمملكة المتحدة.

وأعرب المجلس عن ارتياحه لما حققته الجولة من نجاح على كافة الأصعدة، ولما ساد لقاءات ومباحثات سمو الأمير مع قادة الدول الأوروبية الصديقة من تفاهم وحرص مشترك على تطوير وتوسيع التعاون الثنائي والشراكات الاستراتيجية في مختلف المجالات.

وأكد المجلس أن هذه الجولة، والتي اكتسبت أهمية خاصة في ضوء التطورات الراهنة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وحظيت باهتمام واسع، قد عكست المكانة المتميزة لدولة قطر على الساحة الدولية وأهمية دورها المحوري من أجل السلام والاستقرار في العالم، واعتماد الحوار والتسويات السلمية منهجاً لحل الخلافات والنزاعات، والدفاع عن قضايا الشعوب واحترام سيادة الدول وحقوق الإنسان والالتزام بالمواثيق الدولية.

وثمن مجلس الوزراء مشاركة صاحب السمو الأمير المفدى في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي العالمي، التي انعقدت يوم الإثنين الماضي في مدينة دافوس بسويسرا تحت شعار “التاريخ في نقطة تحول”، وكلمة سموه في الجلسة وما اشتملت عليه من مضامين هامة ورؤى ثاقبة وأفكار عميقة المعنى وسامية الهدف من أجل عالم يسوده السلام والأمن والعدالة والكرامة والتعاون والثقة والاحترام المتبادل بين دوله وشعوبه.

وأكد المجلس أن مشاركة سمو الأمير في الجلسة النقاشية حول بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، بعنوان “الرياضة كقوة مُوحِّدة” والتي انعقدت في إطار أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، وكلمة سموه في الجلسة، قد أعطت لهذا الحدث الرياضي الكبير أبعاده الحضارية والثقافية والإنسانية، وأوضحت دوره المهم في توحيد الشعوب وتحقيق التفاهم والتعارف بينها.

وبعد ذلك نظر مجلس الوزراء في الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال على النحو التالي: أولاً- الموافقة على مشروع قرار وزير البلدية بضوابط استعمال الأكياس البلاستيكية.

ويأتي إعداد مشروع القرار في إطار الأهداف الاستراتيجية للمحافظة على البيئة، والاستثمار الأمثل في تدوير النفايات.

ومن بين الأحكام التي تضمنها مشروع القرار ما يلي: – يُحظر على المؤسسات والشركات ومراكز التسوق استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستعمال في تغليف المنتجات والبضائع بكافة أنواعها أو تعبئتها أو تقديمها أو تداولها أو حملها أو نقلها.

– يُستبدل بالأكياس البلاستيكية أحادية الاستعمال، الأكياس البلاستيكية متعددة الاستعمال أو الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل أو الأكياس المصنوعة من الورق أو القماش “المنسوجة” ونحوها من المواد القابلة للتحلل.

ثانياً- الموافقة على مشروع اتفاقية بشأن إلغاء متطلبات التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والرسمية بين حكومة دولة قطر وحكومة جمهورية بنغلاديش الشعبية.

ثالثاً- استعرض مجلس الوزراء كتاب سعادة رئيس جهاز التخطيط والإحصاء ورئيس اللجنة الدائمة للسكان بشأن التقرير المرحلي نصف السنوي حول التقدم الحاصل في تنفيذ توصيات اللجنة حول حالة سكان قطر واتخذ بشأنه القرار المناسب.

وتتولى هذه اللجنة، بالتنسيق مع الجهات المختصة، القيام بدراسة التركيبة السكانية وخصائصها واتجاهاتها، واقتراح السياسة السكانية للدولة ومتابعة تنفيذها بعد إقرارها، وإعداد الدراسات والبحوث المتعلقة بالسكان، والهادفة إلى معرفة الواقع الاجتماعي في الدولة، وتطوير السياسات والبرامج السكانية، وعدد من المهام الأخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى