سفير دولة قطر يشارك في مؤتمر بألمانيا حول حقوق الإنسان

شارك سعادة الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني، سفير دولة قطر لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، في مؤتمر حقوق الإنسان الذي أقامه الاتحاد الألماني لكرة القدم في مبنى أكاديمية الاتحاد في فرانكفورت.
وسلط سعادة السفير في كلمة له، الضوء على آخر التطورات الإيجابية في مجال حقوق العمال في دولة قطر، لافتا إلى أنها فتحت أبوابها لجميع منظمات حقوق الإنسان والنقابات العمالية، وافتتحت مكتبا لمنظمة العمل الدولية، مشيرا إلى أن هذه المنظمات مارست مهامها بكل أريحية نتيجة تعاون الدولة معها، واعتبارها شريكا مهما لدعم مسيرة التطوير التي تنتهجها.
وعبَّرَ سعادته عن فخره بإنجازات الدولة التي باتت مثالا يحتذى به في منطقة الشرق الأوسط، مثل إلغاء نظام الكفالة وإقرار حد أدنى للأجور الذي استفاد منه نحو 242 ألف عامل، وضمان حرية تغيير جهة العمل دون الحاجة إلى موافقة أصحاب العمل. وأشار إلى إنشاء دولة قطر 14 مركزا لإصدار التأشيرات في النيبال وباكستان وإندونيسيا وبنغلادش وسيرلانكا والفلبين وتونس، لضمان عدم استغلال العمال في بلدهم الأم.

وأبدى سعادته استغرابه من أن بعض وسائل الإعلام والاتحادات الكروية في أوروبا، انتقدت قطر وركزت منذ أن فازت بملف استضافة كأس العالم لكرة القدم على إبراز النقاط السلبية، في حين تجاهلت أوضاع حقوق الإنسان في بلدان أخرى أقيمت فيها البطولة.

وطالب بأن يتم إنصاف قطر التي قامت بإنجاز إصلاحات كبيرة ونوعية لم تشهدها المنطقة، خاصة فيما يتعلق بتحسين ظروف العمال. وأعرب سعادته عن ترحيب دولة قطر بجميع الجماهير، وطالب المشككين بزيارة الدوحة ليشاهدوا عن كثب التطورات الإيجابية في الدولة، للتأكد من الأوضاع على أرض الواقع، متمنيا أن تكون استضافة قطر للمونديال نموذجا تاريخيا يحتذى به في كافة المنافسات والفعاليات العالمية القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى